علقمه أستاذ إبراهیم النخعی کان من خلص أصحاب علی×:49
تلمیذ الإمام الصادق× یحجُّ أبا حنیفه:52
بعض أصحاب الصادق× فی مجلس أبی حنیفه:53
أبو حنیفه وحدیث الغدیر:54
أبو حنیفه کان یرجع الناس إلى أصحاب الصادق×:55
2 -تعامل أبی حنیفه المباشر مع الأئمه^:55
لقاء أبی حنیفهالأول مع الإمام الصادق×:57
أبو حنیفه یمدح الإمام الصادق×:57
الصادق× ینهى أبا حنیفه عن القیاس ویحاججه:59
الصادق× مع أبی حنیفه وقصه الحمار:63
أبو حنیفه یسأل الصادق× عن آیه السلم:64
أبو حنیفه یسأل الصادق× عن آیه النعیم:64
حوار الصادق× مع أبی حنیفه فی القیاس:65
أبو حنیفه وتقبیل عصا رسول الله’:69
الصادق× یظهر بطلان فتوى لأبی حنیفه:70
أبو حنیفه یرجع عن قوله لقول الصادق×:71
انبهار أبی حنیفه بأجوبه الکاظم×:71
مسائل أبی حنیفه المتعدده للصادق×:73
أبو حنیفه یحاور الصادق× فی حکم الشاهد والیمین:74
أبو حنیفه یسلم للصادق× أنه لا مخرج له منه:74
أبو حنیفه على طعام الصادق× یتعلم کیفیه الشکر:74
أبو حنیفه وتلقیه لبعض الدروس عند الصادق×:75
أبو حنیفه یبکی عند الصادق× لروایته عن آبائه:75
أبو حنیفه کان محسوبا من شیعه الأئمه^:76
أبو حنیفه یمارس التقیه خوفا من بطش السلطان:76
حوار بین الصادق× وأبی حنیفه فی مسائل عده:77
الفصل الثالث : تعامل مالک بن أنس مع أئمه أهل البیت ^
مالک بن أنس عاصر خمسه من الأئمه^:82
بدأ مالک بطلب العلم فی سن مبرکه:82
أصول مذهب مالک:83
2 – تعامل مالک غیر المباشر مع الأئمه^:84
أُحِیط مالک فی المدینه بعلوم أئمه أهل البیت^:84
عبد الله بن هرمز الأستاذ والمعلم الأول لمالک:85
ابن هرمز شیخ مالک یذم العمل بالرأی:86
ابن هرمز شیخ مالک کان لا یصلی التراویح:87
والد عبد الله بن هرمز وسهم ذوی القربى:87
ابن هرمز شیخ مالک خرج فی الثوره دفاعا عن أهل البیت^:88
کان مالک یحب الاقتداء بابن هرمز:90
ابن هرمز أخذ عن شیخه عبید الله بن عتبه:90
أخذ مالک بالواسطه عن ابن عتبه من أستاذه ابن هرمز:91
ابن عتبه شیخ ابن هرمز کان سَبَبًا فی ترک سب الإمام علی×:92
ابن شهاب الزهری شیخ مالک:93
الزهری عمل لبنی أمیه أکثر من أربعین سنه:94
کان الزهری یظهر محبه للسجاد×:95
الزهری شاهد السجاد× مثقلا بالحدید:95
مالک أثبت من روى عن الزهری:96
درس السجاد× فی أحکام الصوم وتفصیله العجیب:97
أبو حازم الأعرج شیخ مالک والزهری:99
أبو حازم الأعرج من الذین أخذوا عن الأئمه^:101
أبو حازم من الدعاه المستورین الموالین للأئمه^:102
کتاب الإمام زین العابدین × إلى الزهری:103
مواعظ أبی حازم مقتبسه مما تعلمه عن الأئمه^:106
من مواعظ أبی حازم فی شأن السلطان والعلماء:109
ربیعه الرأی من أصحاب الصادق× شیخ مالک:111
بکاء ربیعه خشیه تحمل الإفتاء:111
اشتهار أمر مالک على شیخه ربیعه بفعل السیاسه:112
اعتراض الصادق× على ربیعه فی الإفتاء:114
حوار بین الصادق× وربیعه فی من شتم النبی’:114
3 -تعامل مالک المباشر مع الإمام الصادق×:115
مالک یمدح الإمام الصادق× ویثنی علیه کثیرا:115
البصری صاحب مالک وقصته مع الصادق×:117
تعلم مالک أدب روایه الحدیث عن الصادق×:119
عبور جسر جهنم بولایه علی× رواها مالک:119
الفصل الرابع : تعامل الشافعی بن أدریس مع أئمه أهل البیت^
1 – نظره إلى حیاه الشافعی :121
الشافعی وطلب العلم:122
الشافعی أخذ العلم عن بعض أصحاب الأئمه^:122
رحله الشافعی فی طلب العلم:123
الشافعی حلقه الوصل بین أئمه المذاهب الثلاثه:123
الشافعی عاصر ثلاثه من الأئمه^:123
ظلم السلاطین منع الشافعی من مصاحبه الأئمه^:124
الشافعی ینجو من القتل فی محنته بفعل التقیه:125
أصول مذهب الشافعی:126
مذهبه القدیم والجدید:127
2 -تعامل الشافعی غیر المباشر مع الأئمه^:127
علم الشافعی یرجع إلى أبی حنیفه ومالک:127
سفیان بن عُیْینَه شیخ الشافعی لقی الصادق×:128
سفیان بن عیینه من أصحاب الصادق×:129
سفیان بن عیینه اتهم بالتشیع:130
سفیان بن عُیْینَه شیخ الشافعی لقی الصادق×:130
ابن عیینه یسأل الزهری عن تسمیه زین العابدین×:131
الإمام زین العابدین أزهد الناس قاله الزهری لسفیان:131
یقول الزهری ما لقیت أحدا أفضل من علی بن الحسین×:132
سفیان بن عیینه أحد رواه حدیث الغدیر:132
قصه فاطمه مع أبیها رسول الله’ یرویها ابن عیینه:133
أهل البیت^ أمان الأمه من الظلال:134
زین العابدین × والدعوه إلى الدین:135
حِکَمْ ومواعظ الإمام زین العابدین×:135
الشافعی وابن راهویه ممن روى عن الرضا×:136
ابن راهویه شیخ الشافعی من رواه حدیث السلسله الذهبیه الرضویه:137
حوار بین الشافعی وشیخه ابن راهویه:139
تبرک الشافعی بقبر موسى الکاظم×:139
مدح الشافعی لأهل البیت^:140
الشافعی یتفاءل بتشرفه برؤیه أمیر المؤمنین× المبارکه:142
الشافعی یأخذ بمذهب الصادق× فی سهم ذوی القربى:143
فتوى الشافعی بوجوب الصلاه على الآل فی الصلاه المکتوبه:152
الشافعی فیه تشیع وانحیاز شدید لسنه النبی’:153
کان الشافعی شدید التشیع:153
کان الشافعی لا یصلی التراویح:154
الشافعی یقتبس الحِکَمْ من کلام الأئمه^:154
الفصل الخامس : تعامل أحمد بن حنبل مع أئمه أهل البیت^
أحمد بن حنبل عاصر خمسه من الأئمه^:158
أصول مذهب أحمد بن حنبل:158
2 -تعامل أحمد بن حنبل غیر المباشر مع الأئمه^:159
مشایخ أحمد من أصحاب الأئمه^:160
محمّد بن فضیل من أصحاب الصادق× أخذ عنه أحمد:162
روایه محمد بن فضیل:163
روایه مقتل الرضا× بالسم ظلما بأرض خراسان:164
حدیث المعراج فی اختیار أمیر المؤمنین× خلیفه:164
3 – تعامل أحمد بن حنبل المباشر مع الأئمه^:165
أحمد ومشاهدته کرامه الکاظم:165
ما قاله أحمد فی شأن أئمه أهل البیت ×:166
شهاده أحمد فی شأن الإمام علی ×:166
ما قاله أحمد فی علی× ومعاویه:167
ما قاله أحمد فی شأن زین العابدین×:167
أحمد وحدیثه عن کتاب أمیر المؤمنین×:167
أحمد ومعرفه علی× شرط فی قبول الصلاه:168
أحمد بن حنبل یوثق أصحاب الأئمه^ من الشیعه:168
نتیجه البحث171
فهرس مصادر البحث175
المقدمه
الحمد لله رب العالمین وصلى الله على سیدنا وحبیب قلوبنا وقره عیوننا وبهجه نفوسنا رسول رب العالمین سیدنا محمد المصطفى الأمین خیره خلقه أجمعین وعلى أهل بیته صفوه المؤمنین وخلاصه المتقین الساده المطهرین فی کتابه المبین صلاه دائمه إلى أبد الآبدین وعلى صحبه الأخیار المنتجبین الراضین المرضیین وعلى أتباعهم بالحسنى إلى یوم الدین.
إن هذه الرساله المسماه بـ (تعامل أئمه المذاهب الأربعه مع المعصومین ^) موضوعها البحث والتنقیب فی کیف کان تعامل أصحاب المذاهب الأربعه مع أئمه أهل البیت ^، باعتبارهم أئمه حدیث وفقه عند أتباعهم، یرجعون إلیهم فی فروع الدین وأحکامه، فالبحث یدور حول: لقائهم بالأئمه ^ وبأصحابهم، وکیفیه الرجوع إلیهم والأخذ عنهم، ومقامهم ومکانتهم^ عندهم. وهذه الرساله تسعى إلى إبراز ذلک التعامل بشکل جلی بالاعتماد على ما ورد فی کتب الفریقین سنه وشیعه بکل أمانه بعون الله تعالى.
أئمه: جمع إمام، وکلمه إمام: لها معانی عده فی مصطلح المتشرعه، إمّا بیّنه بحسب الإضافه کما یقال: إمام صلاه الجماعه، إمام فی الحدیث والفقه وما شابه ذلک، وإمّا بحاجه إلى بیان بحسب ما یذهب إلیه کل فریق، ومن المعلوم أن إمامه أصحاب المذاهب الأربعه إمامه حدیث وفقه.
وقد قسّم أهل السنه الإمامه إلى صغرى وکبرى، فالکبرى یختلف مفهومها عن إمامه الفقه، وتطلق بحسب ( الإصطلاح السیاسی ) على کل من یلی أمر المسلمین، وهی عندهم رئاسه عامه ومنصب قیادی تکون لمن ناب عن رسول الله’ بالبیعه بعد الاختیار أو بالعهد من خلیفه سابق أو بالشورى أو بالغلبه، ویعتقدون أنها لم تکن بنص من الله عز وجل ولا من رسوله’، ویسمون الإمام خلیفه وأمیر المؤمنین.
وأما الشیعه الجعفریه فتعتقد بأن الإمامه کانت بنص من الله سبحانه وتعالى للمصطفین من عباده لطفا ورحمه منه، ونعمه أنعم بها على خلقه، ویسمون صاحبها ولیا وإماما وخلیفه، وهی نیابه عن رسول الله’ تکون بتعیین وتنصیب منه، وأنها إمامه تقى وعلم وهدى واقتداء، وتکون القیاده من مشمولاتها، لأن الإمامه أعظم وأوسع من أن تکون مختزله فی قیاده سیاسیه کما یتوهم غیرهم، فالقیاده مجرد وظیفه یتقلدها الإمام إذا اجتمعت شرائطها، وأهمها بیعه النصره، ولا یسعى إلیها بالقهر والغلبه وسفک الدماء ألبته، فإمامه الخلفاء الثلاثه محصوره فی القیاده السیاسیه لا تتعداها, وإمامه أصحاب المذاهب محصوره فی الحدیث والفقه، وأما إمامه أهل البیت ^ فمطلقه وغیر محصوره، فهذا هو الفارق الجوهری بین إمامتهم وإمامه غیرهم.
وتعامل الأربعه مع أئمه أهل البیت ^ ینقسم إلى قسمین: تعامل مباشر وتعامل غیر مباشر، المباشر معلوم، وغیر المباشر یکون بالواسطه، إما فی زمانهم، وإما بعد زمانهم، والواسطه أعم من أن تکون عن طریق رساله أو کتاب، أو نقل روایه وما شاکل ذلک، ومن أهم الوسائط الأبناء والموالی والأصحاب.
فأتباع أهل البیت ^ یتعاملون مع أئمتهم فی عصر غیبه الإمام بواسطه النقل المتواتر عبر الأجیال، بالتّلقی عن عدول الأمه من العلماء والفقهاء، والمَوثُوق مما دُوّن فی بطون الکتب المَعلُومه، یتعاملون معهم بکل احترام وبکل حب وموده، ومستمرون فی اتّباعهم طوال هذه القرون المتعاقبه لم یفارقوهم، فهم حاضرون فی قلوبهم، وفی عقولهم، وفی وجدانهم، وإن غابت عن أبصارهم أشخاصهم، مقدّمون عندهم على من سواهم، یرجعون إلیهم فی کل صغیر وجلیل من أمور دینهم ودنیاهم، ویتقربون إلى الله بولایتهم ویتبرؤون من أعدائهم أعداء الإسلام والمسلمین.
ولسائل أن یسأل: طوال هذه القرون المتعاقبه کیف کان تعامل إخواننا أهل السنه مع أئمه أهل بیت النبی’؟ بدون شک التاریخ والسیره کفیلان بالإجابه، ونحن لا نظن بالسواد الأعظم من الأمه المرحومه إلا وهی مع أهل البیت ^، قلوبهم عامره بمودتهم، ویتقربون إلى الله عز وجل بحبهم. وإن جهل بعض المسلمین حقیقه التشیع لآل الرسول’، فسعینا فی هذه الرساله محصور بموضوع تعامل الأربعه المباشر وغیر المباشر مع أئمه أهل البیت ^ والتعرف علیهم.
ولا یخفى أیضا بأن مشایخ وأستاذه أصحاب المذاهب الأربعه وتلامیذهم من أهم الوسائط بینهم وبین أئمه أهل البیت ^، بالإضافه إلى ما جاء فی الکتب والمراسلات. وأما الأخبار التی ننقلها فإننا نسعى لتوضیح الفکره المستنبطه منها، ولو استلزم بعض الاسترسال بدون الدخول فی التحلیل المطول أو المقارنه المسهبه، حفاظا على منهج البحث.
ونعتقد بأن أئمه أهل البیت ^ امتداد طبیعی للرساله المحمدیه، ورثوا علم الکتاب والسنه کابرا عن کابر، وقد أغناهم الله عن إعمال الرأی والقیاس والاستحسان، فمنهجهم کما یروى عن الإمام الصادق×: ( حدیثی حدیث أبی، وحدیث أبی حدیث جدّی، وحدیث جدّی حدیث علی بن أبی طالب، وحدیث علی حدیث رسول اللّه ’ وحدیث رسول اللّه قول اللّه عزّ وجلّ) فلا یوجد عند المسلمین سلسه حدیثیه تماثل هذه السلسه الذهبیه مطلقا، فالذی رُوِیَ عن الإمام علی × کالذی یُروى عن بقیه الأئمه ^ حذو القذه بالقذه، والتعامل مع أحدهم کالتعامل مع أبیهم الإمام علی × وجدهم رسول الله ’، وقد کان الإمام الصادق × فی زمانه هو قطب الرحى وقبله العلماء والعرفاء، ینهلون من معینه الصافی، فانتشرت عنه معظم علوم أهل البیت ^، وقد ساعدته الظروف المرحلیه مثل الهدوء السیاسی النسبی، بخلاف من سبقه أو تقدمه من الأئمه ^ کما هو معلوم، فالإمام الصادق × من أقوى حلقات التواصل مع أمه جده رسول الله ’، وبذلک نعتبر المتعاملین معه متعاملین مع سائر أئمه أهل البیت ^.
فالجو العام الذی خلقه أئمه أهل البیت ^ بحسن سیرتهم وسلوکهم وبهاء عبادتهم وأدعیتهم وعظیم أخلاقهم وتدفق علومهم، کان عاملا فاعلا ومؤثرا قویا فی أوساط الأمه، بما فی ذلک أصحاب المذاهب الأربعه، فالإنسان یتفاعل ویتأثر بما یحیط به تلقائیا وبدون شعور، وهذه سنه الله فی خلقه، وقد یلتفت لما حوله من المؤثرات فیتعامل معها ایجابا أو سلبا، فالذی یهمنا هو التعرّف على مسار تعامل الأربعه مع أئمه أهل البیت ^.
وغیر خافی على کل متتبع بأن هواجس الخوف من سلاطین الجور وأصحاب النفوذ والضلال وأهل الفتن الحالقه ومن والاهم، وکونهم لا یزالون على مر العصور والأزمان یشکلون حائلا قویا أمام ظهور الحق ونشر المعرفه، فقد اُجبِر أکثر الناس على السکوت خوفا من استباحه دمائهم وأعراضهم وأموالهم، وحاول بعضهم إیصال الحق بشتى طرق الایماءات والإشارات بدون تصریح، وتشجع البعض الآخر فصرح بالحق بکل وضوح، فناله ما ناله من المحن والإحن والاستئصال والقتل، ولهذا استوجب رصد الحق واقتناصه من کل قول أو إشاره خفیه صدرت عن عالم أو فقیه، سیما أصحاب المذاهب الذین ابتلوا فی محن تشیب الصغیر وتهرم الکبیر.
فالدارس لنشأه المذاهب الأربعه وکیفیه انتشارها، وتأثیر الحکام القوی علیها وما جرى بین مقلدیها ومریدیها من تحزب وتعصب، لا یستبعد أن یُدس ویُکذب علیهم وتُخفى بعض الحقائق من سیرتهم، فقد کانت کل فرقه تجر النار إلى قرصها لکسب ولاء السلطان وود الرعیه وغیر ذلک، وقد کُذب على ر سول الله ’ وما أدراک ما روسل الله ’، فکیف تسلم من هذه الآفه رعیته وأتباعه؟ وهذا الأمر یکون آکد فی تعامل الأربعه مع أئمه أهل البیت ^ الذین حوربوا بألوان الحروب کما هو معلوم، فعلینا أن ندرس ذلک التعامل بحذر شدید، ونکون من المنصفین فیما ینسب للأربعه من مخالفات أو ضلالات، ولا ینبغی أن نرکن إلى کل نقل استأنس به أهل الشیعه أو أهل السنه.
ولعل هناک من یستبعد أن یروی الإمام عن غیر الإمام فی علوم الدین، لأنه وارث لعلم النبی ’ فلا یحتاج إلى غیره، بل غیره محتاج إلیه، لکن الإمام قد یروی عن غیر المعصوم من باب إقامه الحجه أو لغرض آخر وهذا لا ینافی طهارته، فإنه یسمع من الرواه فیقرّ الحق ویعدل الخطأ وینکر الباطل، وقد کان النبی ’ یحب أن یستمع للقرآن الکریم من غیره وهو صاحبه، ویستمع لأحادیث أهل الکتاب وهو أعلم بما یقولون، وأما الحوادث والوقائع فإنه یسأل عنها ویرویها کغیره، لکنه لا یثنی رکبتیه لیتعلم من غیر المطهرین، وللمتتبع أن یقف على ذلک فی سیرتهم ^.
فرواه العلم والفقهاء قد لا یلتزمون بمذاهب مشایخهم وأساتذتهم، وهذا لا یؤثر فی ولائهم بحسب ما جرى علیه الحال عند العامه، فکم من فقیه أخذ العلم عن شیخه وأستاذه وهو ینتسب إلیه ویفتخر به، إلا أنک تراه یخالف مذهبه، وهذا ما ابتلى به أئمه أهل البیت ^، فکم من منتسب إلیهم غیر ملتزم بمنهجهم.
هناک طُرق واتجاهات عاشها أصحاب المذاهب الأربعه، مثل سبیل الإمام علی ×، وسبیل کلٍ من عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وابن عباس وابن عمر وابن مسعود وغیرهم، وقد استمرت هذه السُبل من بعدهم عن طریق أتباعهم کما هو معلوم، فالذی سلک سبیل الإمام علی × هم أبناؤه الأئمه ^ بالدرجه الأولى، ثم أصحابهم وشیعتهم، فهل کان أصحاب المذاهب الأربعه یسلکون هذا السبیل أم یترنحون بینه وبین السبل الأخرى؟ سیتبین هذا فی تعاملهم مع أئمه أهل البیت ^.
فالإمام علی والأئمه من ولده ^ یعتمدون فی منهجهم على نصوص الکتاب والسنه النبویه فی أصول الإیمان وفروع الدین، ولا یتجاوزونهما قید أنمله، ومعظم أصول وکلیات القواعد الشرعیه قد أساسها الأئمه ^، بینما الغالب على نهج الخلفاء الثلاثه وأصحاب المذاهب الأربعه، بعد الکتاب وما وصلهم من السنه، الاعتماد على الرأی والقیاس والاستحسان، لغیاب النص النبوی بسبب منع روایه الحدیث وتدوینه بعد رحیل النبی ’ لعشرات السنین.
ثم إن أئمه أهل البیت ^ قد مُنِحُوا جاذبیه ربّانیه، تهوی إلیهم أفئده الناس على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم حتى من غیر المسلمین، بل إنک تجد أعداءهم ینجذبون إلیهم مقهورین، والکل یُسعد عندما یُنسب إلیهم، فأنت فی راحه عندما تُنسَبُ إلیهم ما دمت لست على مذهبهم، أما إذا أخذت بمذهبهم وأتـّبعتهم ولو شیئا قلیلا، تحولت بسرعه البرق الخاطف إلى رافضی بغیض فی نظرهم!!
فهل کان أصحاب المذاهب الأربعه یخاطرون بالانتساب إلیهم أو الاقتراب من مذهبهم مع حلول البلاء بتهمه الترفض؟ وسیتبین ذلک أیضا من خلال کیفیه تعاملهم معهم.
هناک عوامل مهمه فی مراحل نقل روایه الحدیث وتداولها بین المشایخ والطبقات، فالمرحله الأولى بدأت بعد رحیل النبی ’ بنقل الحدیث عن أهل بیته ^ وعن بعض أصحابه رضوان الله تعالى عنهم، نقلا مجردا عن تدریس فقه الحدیث وقواعده، هذا لمن أجاز نقل الحدیث، لأن الخلفاء الثلاثه کما أسلفنا، کانوا قد منعوا روایه الحدیث وتدوینه، حتى أجازه عمر بن عبد العزیز فی نهایه القرن الأول، وجاءت المرحله الثانیه فبدأ فیها التفقه فی الحدیث وتدریسه ووضع القواعد والضوابط له، فأصبح الراوی بهذا اللحاظ محدثا وفقیها، وهناک من اکتفى بتلقی الحدیث وجمعه ونشره ولم یمارس التفقه فیه، فهذا لا یعد من الفقهاء فی شیء بل هو محدٍّث، وأما العارف بأسانید الحدیث وبأحوال رجاله تعدیلا وتجریحا وما إلى ذلک فلا یعد فقیها فی أحکام الکتاب والسنه، وعندما نقول: فلان من المشایخ أستاذا لفلان، فلا فرق بین أن یکون ناقلا عنه للحدیث، أو متعلما منه الفقه مباشره أو بالواسطه ، لأن تلقی العلم والروایه والتأثر بالمذهب، کل ذلک غیر مقید بزمان الحضور ولا بالأخذ المباشر کما هو معلوم.
لا نرید من رسالتنا هذه القول بأن أصحاب المذاهب الأربعه کانوا سائرین على نهج المطهرین من أئمه أهل البیت ^ وأنهم من شیعتهم، وإنما القصد هو إبراز الواقع فی کونهم رجعوا إلیهم وأخذوا منهم ولم یستغنوا عنهم ولا عن أصحابهم، وتعلموا منهم الفقه وسائر علوم الشریعه، وتأثروا بمنهجهم بِنسبٍ متفاوته، وقد خالفوهم فی أشیاء ولم یقفوا أثرهم ولم یلتزموا بنهجهم، وإن کان إختلافا یسیرا فی بدایه الأمر، إلا أن شقته اتسعت بمرور الزمان لعوامل وأسباب یطول شرحها، وقد کانوا مستقلین فی اجتهاداتهم واستحساناتهم ومقاییسهم ومذاهبهم، فالإمام الشافعی قد اتخذ لنفسه مذهبا کسلفه ولم یلتزم بمذهب شیخه وأستاذه الأول الإمام مالک، وقد خالفه فی أشیاء صرح هو نفسه بها، وهذا لا یعنی أنه لم یأخذ عن شیخه ولم یتعلم منه الفقه، وکذلک الحال عند الإمام أحمد مع شیوخه فإنه لم یلتزم بمذاهبهم، وهذا الاختلاف قد راج بین الأمه مبکرا بعد وفاه رسول الله ’ فکثرت الآراء وتشعبت المذاهب والمشارب، لمن یراه مُبررًا بموجب ما ورد (اختلاف أمتی رحمه)، بل إن العالم المجتهد لا یعدونه صاحب اجتهاد مطلق إذا تقید بمذهب معین، إلا إذا کان مستقلا فی اجتهاده غیر مقلدا لغیره، ونحن لسنا بصدد دراسه صحه هذه الظاهره من بطلانها، وإنما هی محاوله فی ثنایا هذه الرساله، للکشف والتنبیه عن الحقائق الکامنه بین السطور أو الغائبه عن العقول.
لا نُخفی الصعوبه الشاقه التی واجهتنا فی العثور على نصوص فی کتب الفریقین تتعلق بتعامل أصحاب المذاهب الأربعه المباشر مع أئمه أهل البیت ^، فإنها جدا شحیحه إلا نزرًا یسیرًا لا یکاد ِ یَبِین، ولعل الظروف السیاسیه والمذهبیه ساهمت بشکل أو بآخر فی حجب تلک الآثار والله المستعان، لکننا والحمد لله قد وجدنا بغیتنا فی تعاملهم غیر المباشر بواسطه مشایخهم وأساتذتهم مع أئمه أهل البیت ^ وقد اکتفینا بذکر بعضها بقدر تحصیل الغرض.
وقد یقال بأنکم تحشدون بعض مقاطع التاریخ التی لا تصح بحسب قواعد التصحیح والتضعیف، فقد تخطر هذه الشبهه لدى البعض ذهولا عن اختصاص تلک القواعد بالنصوص الشرعیه، ومن المعلوم عند أهل المعرفه بأن أرباب السیره والتاریخ لم یلتزموا بهذه القواعد فی نُقولاتهم ، وإن اجراها بعضهم فمن باب الاستئناس والمجارات بما الفوه فی نقل الحدیث، ومع ذلک فإنه غیر مبرر الاعتماد على کل ما نقل فی کتب السیره والتاریخ بدون احتراز وتحری .
تنقسم سیره أصحاب المذاهب الأربعه إلى ثلاثه مراحل: تبدأ المرحله الأولى بطلب العلم کما هو الحال عند الکثیرین من أبناء المسلمین.
المرحله الثانیه: تبدأ بعد النضج العلمی بملازمه الأستاذ المفضل والتأثر بخلقه والأخذ بمسلکه.
المرحله الثالثه: تبدأ بالجلوس للعامه والتصدی للإفتاء والتدریس واستخراج قواعد یعتمدها فی استنباط الأحکام الشرعیه، وعند ذلک یتبلور مذهبه ویبدأ بالظهور.
وعلى هذا الأساس یکون البحث مرتبا حسب هذه المراحل ، وقد خصصنا ِ ( لتعامل أئمه المذاهب الأربعه مع المعصومین ^) لکل إمام من أصحاب المذاهب الأربعه فصلا خاصا به على حسب ترتیبهم الزمنی، وقد ارتأینا فی بدایه الفصل الأول أن نُعرّف معانی الکلمات المِحْوریه التی تشکل العنوان الرئیسی لهذه الرساله لُغه واصطلاحا، وکذلک لمحه وجیزه عن الکتاب والعتره باعتبارهما یدخلان فی صلب الموضوع وبالله التوفیق.

الفصل الأول: تعریف أهم الکلمات المحوریه
1 -الکلیات:
یمکننا الإشاره إلى المسائل الکلیه المهمه على النحو التالی :
1 – التعامل : ( فقهی أخلاقی ) تعامل أصحاب المذاهب الأربعه مع أئمه أهل البیت ^ کان من طرف واحد.
2 – الأئمه والإمامه : رؤساء المذاهب ولیس الإمامه الإصطلاحیه أو بمنعى الإمامه السیاسیه .
3 – من هم المذاهب الأربعه : لماذا حددوا بالأربعه ومن الذی حددهم وفی أی زمان ؟
4 – العصمه والمعصومین : معنى العصمه وما المقصود بالمعصومین؟

در این سایت فقط تکه هایی از این مطلب با شماره بندی انتهای صفحه درج می شود که ممکن است هنگام انتقال از فایل ورد به داخل سایت کلمات به هم بریزد یا شکل ها درج نشود

شما می توانید تکه های دیگری از این مطلب را با جستجو در همین سایت بخوانید

ولی برای دانلود فایل اصلی با فرمت ورد حاوی تمامی قسمت ها با منابع کامل

اینجا کلیک کنید

تبِیین المسأله:
معلوم أن سیره أصحاب المذاهب الأربعه بمختلف أبعادها، استحوذت على مساحه واسعه من تاریخ المسلمین سیما فی جانبه الفقهی، فقد اهتم الأوائل من المدرسه السنیه طوال القرون والسنین بجمع المصادر من أفواه الرواه وحکایات الخاصه والعامه وبطون الکتب بما تیسر لهم من جهود مضنیه، ودوّن الذین جاءوا من بعدهم الکثیر من الکتب والرسائل ولم یترکوا شارده ولا وارده ذات علاقه بسیره الأربعه، إلا ونقبوا عنها وأشبعوها بحثا وتحقیقا ودراسه وتحلیلا، وقد توسع بعض مریدیهم فی کثیر من المسائل الجانبیه إلى حد الترف الممل مما أنتج تراکما لا یحصى، ولعل التنافس بین أتباع المذاهب کان الدافع الأقوى لهذا النشاط المستمر .
وقد تناول أهل السنه أیضا فی ثنایا نقولاتهم وبحوثهم، شیئا قلیلا من تعامل الأربعه مع أئمه أهل البیت ^ على مستوى البعد الدینی والاجتماعی والسیاسی، وشموخ مکانتهم العلمیه والإجتماعیه، والرجوع إلیهم والأخذ عنهم، إلاّ أن الأمر المحیر والملفت للإنتباه أنک تراهم قد جمدوا على الاکتفاء ببعض المنقولات المحتشمه ولم یتجاوزوها، وأغفلوا التعمق فی تفسیرها وبیان مدالیلها، فلا یُدرى سر هذه الغفله!! سامحهم الله، وقد بقی تعامل الأربعه مع الأئمه ^ بحاجه إلى بذل جهود کبیره فی دراسه جدّیه ومعمقه، تساهم فی إزاحه الستار عن حقائق طال حجبها.
ویحاول هذا البحث النظر فی ذلک التعامل من جمیع جوانبه المتنوعه، وترتیب مسائله بشکل علمی ومنطقی، یسهّل الاستفاده من الروایات التی استقیناها لهذا الغرض، فهذه الطریقه فی تقدیری تغنی عن کثیر من التفسیر والتحلیل، وستعلم مدى أهمیه هذا البحث فی الکشف عن مکانه أئمه أهل البیت ^ من خلال تعامل أصحاب المذاهب الأربعه عند التطبیقات فی ثنایا فصول هذه الرساله.
الأسئله الأصلیه والفرعیه:
أهم شیء یبتنی علیه هیکل هذا البحث هو الأسئله الأصلیه وهی :
1 – کیف کان تعامل أصحاب المذاهب الأربعه مع أئمه أهل البیت ^ ؟
2- ما هی حدود تعامل أصحاب المذاهب الأربعه مع أئمه أهل البیت ^ ؟
3 – ما هی مجالات تعامل أصحاب المذاهب الأربعه مع أئمه أهل البیت ^ ؟
وتشتمل هذه الأسئله على مجموعه من المسائل المهمه والمتنوعه ذات الصله الوثیقه، وسیتم الإجابه عنها وعن الأسئله الأصلیه بشکل مرتب حسب تسلسل البحث، والأسئله الفرعیه هی :
1 – کیف کانت مکانه الأئمه ^ من وجهه نظر الأربعه؟
2 – کیف کان تعاملهم فی المسائل الشرعیه ؟
3 – کیف کان تعاملهم فی المسائل السیاسیه ؟
4 – ما هی آثار تعاملهم على مذاهبهم وعلى أتباعهم ؟
سوابق الموضوع والفرضیات:
قبل سنوات خلت کنت أبحث عن هذا الموضوع فی الکتب والمقالات، وما اُلـِّف قدیما وحدیثا، لعلِّی أظفر بشیء یُشبع نهمی ویطفی عطشی، فی الاطلاع على تعامل أصحاب المذاهب الإسلامیه مع أئمه أهل البیت ^، خاصه أصحاب المذاهب الأربعه، وکیف کانت علاقتهم بهم، وکیف کانوا ینظرون إلیهم، وهل کانوا قریبین منهم أو کانوا بعیدین عنهم، باعتبار أن أئمه أهل البیت ^ أمرهم خطیر ولیس أمرهم بالأمر الهیّن، وهم عتره الرسول الأعظم ’ والثقل الثانی بعد الکتاب، ولا یقاس بهم أحد من أمه الإسلام أبدا، وکل العباد عالمهم وجاهلهم وأمیرهم ومأمورهم ورئیسهم ومرؤوسهم بحاجه إلیهم، ولا یمکنهم الاستغناء عنهم، فهل یعقل أن یجهل ولا یعرف أحد مدرستهم الدینیه والعلمیه بالمدینه المنوره التی کانت أشهر من نار على علم، إلا أنی قد صُـدمت حقاً، فکیف یغفل أهل العلم والتحقیق وأهل الثقافه الإسلامیه المتقدمین منهم والمتأخرین عن هذا الموضوع المهم، فلا یشبعونه بحثا ودراسه، ولایخصصون له التألیفات والمقالات !؟ عدى بعض البحوث والمنقولات المتناثره هنا وهناک فی بطون الکتب، إلا أن بعض علماء الشیعه قد حاول ملء الفراغ فی هذا الموضوع، غیر أنه لم یکن بهذا الطرح الذی أخترناه ، ویعدُّ هذا الطرح جدید فی بابه وموضوعه وذا سابقه متمیزه، وأتمنى أن اُکمل المشوار مستقبلا، بالتوسع فیه إن بقی فی العمر بقیه، وأرجو أن یفتح هذا الطرح الباب لأهل العلم والثقافه، نحو دراسات واسعه تنیر بصیره الباحثین عن الحق.
وأما الفرضیات المتوخاه فی هذا الموضوع، فإنها تحاول إثبات أن أصحاب المذاهب الأربعه کانوا یحبون أئمه أهل البیت ^، ویحترمونهم غایه الإحترام ویکرمونهم غایه الإکرام، ویُتعبر أئمه أهل البیت ^ من الناحیه العلمیه والثقافیه فی نظرهم، ذوی مکانه سامیه لا یرتقی إلیها أحدٌ من الأمه.
وإظهار تسلیم أصحاب المذاهب الأربعه لأئمه أهل البیت ^، عند مجابهتهم فی المسائل العلمیه والشرعیه، خاصه فی مسألتی الرأی والقیاس.
وأنّ سیره أئمه أهل البیت ^ فی نظر أصحاب المذاهب الأربعه، حافزا ومؤثرا ومحل احترام لدیهم، لاتساق سیرتهم السیاسیه والاجتماعیه مع الکتاب المجید والسنه المطهره.
کما یحاول هذا البحث إقامه البراهین على أعلیمه أئمه أهل البیت ^ على الأربعه، فی کل العلوم والمعارف الدینیه والدنیویه، والنتیجه المدّعاه هی إثبات مرجعیه أئمه أهل البیت ^ الدینیه والعلمیه، وکونهم أولى بالاتـّباع من غیرهم.
ضروره البحث:
وهی محاوله إبراز رأی أصحاب المذاهب الأربعه فی أئمه أهل البیت ^، باعتبار أنهم یرون شموخ مکانتهم، بما خصّهم الله سبحانه وتعالى من وراثه علم النبوه والنسب الشریف الطاهر.
منهج البحث:
یناسب منهج هذا البحث الأسلوب التحلیلی والتوصیفی ، فقد قمنا باستقراء المقطوعات الخبریه والمجموعات الروائیه، التی جمعناها لهذا الغرض، ثم عملنا على تحلیل طائفه من تلک الأخبار والروایات، محاولین استکشاف مغازیها ومرامیها، وبالتالی وضعها فی محلها المناسب، کما سعینا فی استعراض بعض المسائل المهمه بالاعتماد على توصیفها، وراجعنا بکل عنایه ما قیل فی تلک الأخبار والروایات فی موضوع التعامل وبماذا فُسّرتْ ولما خُرِّجتْ وفی أیّ موضع وُضِعتْ، سواء أکانت فی کتب التراجم أو کتب السیره والتاریخ أو الفقه والتفسیر وغیرها، وما اُلـِّف فی هذا النحو قدیما وحدیثا، حرصا على استدراک بعض الفوائد الخفیه، آخذین بعین الإعتبار نصائح أهل العلم والاختصاص فی هذا الفن .
أهداف التحقیق:
1 – إظهار مقام أئمه أهل البیت ^ ومنزلتهم فی هذه الأمه .
2 -التأکید على أن أئمه أهل البیت ^ لا یقاس بهم أحد من هذه الأمه .
3 -اثبات أن أئمه أهل البیت ^ هم الأوصیاء حقا ومذهبهم هو عین الإسلام الأصیل.
4 -ابراز اعترافات أصحاب المذاهب الأربعه بأن أئمه أهل البیت ^ هم الأتقى والأعلم .
5 -الکشف عن المناظرات العلمیه بین بعض الأئمه ^ وبعض أصحاب المذاهب الأربعه .
2 –المفاهیم وتعریف أهم الکلیات المحوریه:
من الواضح أن موضوع البحث لهذه الرساله هو : تعامل أئمه المذاهب الأربعه مع المعصومین ^، وفی البدایه لابد لنا من توضیح معانی هذه الکلمات المحوریه وتعریفها لغه واصطلاحا.
تعریف التعامل عند أهل اللغه:
تعامل: تعامل یتعامل، تعاملا، فهو متعامل، والمفعول متعامل.
تعامل: فعل خماسی لازم.تعاملت أتعامل.
تعامل: مصدر تعامل. عامل بعضهم بعضا.
تعامل مع صاحبه: عامله، تصرف معه. تعامل معه بإخلاص، تعامل معه بالحسنى، تعامل معه بالحکمه، تعامل معه باحترام، تعامل معه بحزم إلى آخره.
التعامل: الأخذ والعطاء. تعامل فلان وفلان: عامل کل منهما الآخر. عامل فلانا: تصرف معه فی بیع ونحوه.
قولهم: وَرَاجَت الدَّرَاهمُ: تَعَامَلَ النَّاسُ بها. المعامله: المساقاه فی لغه الحجاز8.
تعریف التعامل عند أهل الشرع:
التعامل: منه المعاملات: الأحکام الشرعیه المتعلقه بأمر الدنیا کالبیع والإجاره.
معامله، عملیه، تعامل اتفاقی بین شخصین أو أکثر، وفی القرآن الکریم: ” مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیَاهً طَیِّبَهً وَلَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا کَانُوا یَعْمَلُونَ “9.
وفی الخبر عن جابر بن عبد الله قال النبی ’: لا تزال طائفه من أمتی تعامل على الحق حتى ینزل عیسى10.
قال الإمام علی ×: لا تعامل العامه فیما أنعم به علیک من العلم، کما تعامل الخاصه، واعلم أن لله سبحانه رجالا أودعهم أسرارا خفیه، ومنعهم عن إشاعتها، واذکر قول العبد الصالح لموسى وقد قال له: هل أتـّبعک على أن تعلِّمن مما عُلِّمت رشدا. قال: إنک لن تستطیع معی صبرا، وکیف تصبر على ما لم تحط به خبرا ! وقال ×: عامل الناس کما تحب أن یعاملوک به11.
وقال ×: أعدل السیره أن تعامل الناس بما تحب أن یعاملوک به12.
وعن علی بن الحسین × قال: إذا کنتم فی أئمه جور فاقضوا فی أحکامهم ولا تشهروا أنفسکم فتقتلوا، وإن تعاملتم بأحکامنا کان خیرا لکم. ومن نصائحه × للزهری: وإنک تعامل من لا یجهل ویحفظ علیک من لا یغفل فداو دینک فقد دخله سقم13.
وقال الإمام الباقر ×: إن استطعت أن لا تعامل أحدا إلا ولک الفضل علیه فافعل14.
قال أبو عبد الله ×: لا تعامل ذا عاهه فإنهم أظلم شیء15. وقال ×: لا تخالطوا ولا تعاملوا إلا من نشأ فی الخیر. وقال ×: أجور السیره أن تنتصف من الناس ولا تعاملهم به16.
وفی توقیع الإمام المهدی ×: إن أردت أن تعامل أحدا فعلیک بأبی الحسین ألأسدی بالری.
وفی الخبر عن حذیفه رضی الله عنه أنه قال: أدرکت زمانا یقال لی فیه:عامل من شئت. ثم أدرکت زمانا یقال فیه: عامل من شئت إلا فلانا وفلانا، ثم أدرکت زمانا یقال لی فیه: لا تعامل أحدا إلا فلانا وفلانا، ثم أنا فی زمان ما أدری من أعامل17.
ومن کلام ابن المقفع: ولا تنتظر ما تعامل فتجازی عنه بمثله، فإنک إن عُومِلت بمکروه واشتغلت برصد المکافأه عنه قصر العمر بک عن اکتساب فائده.
وقالت أعرابیه توصی ابنها: الغدر أقبح ما تعامل به الناس بینهم، ومن جمع الحلم والسخاء فقد أجاد الحلَّه ریطتها وسربالها18.
تعریف الإمام عند أهل اللغه:
الإمام: من یؤتم به، أی یُقتدى به فی أقواله وأفعاله، مِن أمّه، بمعنى قصده، لأن المؤتمّین یقصدونه19.
قال الراغب: والإمام المؤتم به إنسانا کان یُقتدى بقوله أو فعله، أو کتابا أو غیر ذلک محقا کان أو مبطلا وجمعه أئمه وقوله: ” یوم ندعو کل أناس بإمامهم ” أی بالذی یقتدون به، وقیل بکتابهم20.
وقال ابن منظور:الإِمامُ: کل من ائتَمَّ به قومٌ، کانوا على الصراط المستقیم أَو کانوا ضالِّین. وسیدُنا رسولُ الله، صلى الله علیه وسلم، إِمامُ أُمَّتِه، وعلیهم جمیعاً الائتمامُ بسُنَّته التی مَضى علیها.
والإِمامُ ما ائْتُمَّ به من رئیسٍ وغیرِه، والجمع أَئِمَّه.
والإِمامُ: المِثالُ؛ قال النابغه:
أَبوه قَبْلَه، وأَبو أَبِیه * بنو مَجْد الحیَاه على إِمامِ
وفلان یَؤمُّ القومَ: یَقْدُمهم.
وقال أَبو بکر: معنى قولهم یَؤُمُّ القَوْمَ أَی یَتَقَدَّمُهم، أُخِذ من الأَمامِ.
یقال: فُلانٌ إِمامُ القوم؛ معناه هو المتقدّم لهم، ویکون الإِمامُ رئیسا کقولک إمامُ المسلمین21.
وقد جرى لسان أهل الإسلام بإطلاق کلمه إمام: على کل عالم ومجتهد، محدث أو صاحب فقه وتفسیر وغیر ذلک.
تعریف الإمام عند أهل الشرع:
قال ابن جبیر: والإمامه22 غیر الإمام، والإمام هو المتبع، ولهذا یسمون من یصلی بالناس (إماما) لتقدمّه علیهم واقتدائهم به. وأما عند المتکلمین: فهی رئاسه دینیه مشتمله على ترغیب عموم الناس فی حفظ مصالحهم الدینیه والدنیویه وزجرهم عما یضرهم بحسبهما.
وقال آخرون: الإمامه رئاسه عامه لشخص من الأشخاص بحق الأصاله لا نیابه عن غیر هو فی دار التکلیف. واحترزوا بقولهم (لشخص) من الأمراء والقضاه، وبقولهم (بحق الأصاله) ممن استخلفه الإمام نائبا عنه، وبقولهم (لا نیابه عن غیر هو فی دار التکلیف) احترازا من نص النبی أو الإمام على إمام بعده، فإنه لا یثبت رئاسه مع وجود الناص علیه. وعلى هذا القول یکون کل نبی إماما ولا ینعکس، فیقع التفاوت بینهم تفاوت العام والخاص. وأما الإمام: فهو الإنسان الذی له الرئاسه العامه فی أمور الدین والدنیا بحق الأصاله فی دار التکلیف23.
وقال العلامه الحلی:الإمامه رئاسه عامه فی أمور الدین والدنیا لشخص إنسانی، فالرئاسه جنس قریب، والجنس البعید هو النسبه، وکونها عامه فصل یفصلها عن ولایه القضاه، والنواب، وفی أمور الدنیا بیان لمتعلقها، فإنها کما تکون فی الدین فکذا فی الدنیا، وکونها لشخص إنسانی فیه إشاره إلى أمرین: أحدهما: أن مستحقها یکون شخصا معینا معهودا من الله تعالى ورسوله، لا أی شخص أتفق. وثانیهما: أنه لا یجوز أن یکون مستحقها أکثر من واحد فی عصر واحد، وزاد بعض الفضلاء فی التعریف بحق الأصاله وقال فی تعریفها:الإمامه رئاسه عامه فی أمور الدین والدنیا لشخص إنسانی بحق الأصاله، واحترز بهذا عن نائب یفوض إلیه الإمام عموم الولایه فإن رئاسته عامه لکن لیست بالأصاله. والحق أن ذلک یخرج بقید العموم، فإن النائب المذکور لا رئاسه له على إمامه فلا تکون رئاسته عامه، ومع ذلک کله فالتعریف ینطبق على النبوه، فحینئذ یراد فیه بحق النیابه عن النبی ’ أو بواسطه بشر24.
ومن أهل السنه من قسم الإمامه إلى کبرى وموضوعها: الریاسه العامه، وصغرى وموضوعها: علم الفقه25.
قال الإیجی: قال قوم من أصحابنا: الإمامه ریاسه عامه فی أمور الدین والدنیا لشخص من الأشخاص… ونقض هذا التعریف بالنبوه، والأولى أن یقال هی خلافه الرسول فی إقامه الدین وحفظ حوزه المله، بحیث یجب إتباعه على کافه الأمه، وبهذا القید الأخیر یخرج من ینصبه الإمام فی ناحیه کالقاضی مثلا، و یخرج المجتهد إذ لا یجب إتباعه على الأمه کافه، بل على من قلـّده خاصه، ویخرج الآمر بالمعروف أیضا26.
وبهذا التعریف قد اتضح الفرق الکبیر بین مفهوم الإمامه العظمى التی علیها أئمه أهل البیت ^، ومفهوم الإمامه الصغرى التی علیها أصحاب المذاهب الأربعه.
تعریف المذهب عند أهل اللغه:
المذهب: بفتح فسکون من ذهب، مذاهب، الطریقه والمعتقد27. ویکون مصدرا کالذهاب، ویکون اسما للموضع، ویکون وقتا من الزمان28.
قال ابن منظور: والمَذْهَبُ: المُعْتَقَد الذی یُذْهَبُ إِلیه؛ وذَهَب فلانٌ لِذَهَبِه أَی لمَذْهَبِه الذی یَذْهَبُ فیه. وحَکی اللحیانی عن الکسائی: ما یُدْرَى له أَینَ مَذْهَبٌ، ولا یُدْرَى لَه مذْهَبٌ أَی لا یُدْرَى أَین أَصلُه. ویقال: ذَهَبَ فُلانٌ مَذْهَباً حَسَناً29.
وقال الفیروز آبادی: والمذهب: المتوضأ، والمعتقد الذی یذهب إلیه، والطریقه، والأصل30. وذهب فی الدین مذهبا: رأى فیه رأیا، وذهب به: إستصحبه وذهب معه، وذهب علی کذا: نسیته، وذهب الرجل فی القوم: ضلّ، وفلان یذهب إلى قول أبی حنیفه: أی یأخذ به31.
ومن الأمثال المعروفه:
وللناس فیما یعشقون مذاهب * ولی مذهب فرد أعیش به وحدی32.
وقال ابن الفارض:
وعن مذهبی فی الحب ما لی مذهب * وإن ملت یوما عنه فارقت ملتی33.
وقال آخر: وکنَّا نزعنا إلى مذهبٍ * فسیحٍ فضاقَ بنا المذهبُ34.
تعریف المذهب عند أهل الشرع:
المذهب: طریقه معینه فی استنباط الأحکام الشرعیه العملیه من أدلتها التفصیلیه، والاختلاف فی طریقه الاستنباط یکوّن المذاهب الفقهیه، أما الاختلاف فی العقائد اختلافا لا یخرج عن الإسلام فیکوّن الفِرَق، وإن کان یخرج عن الإسلام فیکوّن الأدیان35.
وبتعریف آخر: المذهب: طریقه تعبد واستنباط الأحکام الشرعیه العملیه من أدلتها التفصیلیه. ویختص المذهب بعقائد وأصول تمیزه عن غیره36.
والمذهب: یطلق على أصحاب الاجتهاد المطلق من المحدثین والفقهاء، وترسّخ هذا الإطلاق مع وجود مقلدین وأتباع لهم، فعند قولک: مذاهب أهل السنه، یتبادر إلى المذاهب الأربعه خاصه، لکن تبقى الإضافه حاکمه على التمییز، کقولک: مذهب الإمام مالک.
وقد تمیز المذهب الجعفری المنسوب إلى الإمام جعفر الصادق × عن کل المذاهب الفقهیه کونه مذهبا فقهیا وعقدیا، یستمدُّ أتباعه وشیعته منه أصول عقائدهم وأصول فقههم، باعتباره إمام هدایه إلهیه وولایه ربانیه وخلافه نبویه، مفترض الطاعه بالنص الجلی، فالمذهب الجعفری هو عینه مذهب الأئمه الاثنی عشره المعصومین أوصیاء الرسول ’، أولهم أمیر المؤمنین الإمام علی وآخرهم الإمام المهدی المنتظر ^.
وفی عین الواقع لم یکن فی أیام الإمام علی والحسنان إلى زمن الإمام الصادق ^ مذهبا مشخصا معروفا بالمعنى الذی عرف عند تبلور المذاهب بعد نشأتها فی القرن الثالث، فکان المسلمون قبل ذلک یرجعون إلى أئمه أهل البیت ^، وإلى بعض الصحابه رضوان تعالى علیهم، وإلى علماء التابعین، بدون إنتماء إلى مذهب معین، مع وجود إختلاف فی التأویل والإجتهاد لم یصل إلى حدِّ التمذهب، فهناک الخط الرسالی الممثل فی الإسلام والذی کان علیه النبی ’ وأهل بیته ^ وأصحابه رضى الله تعالى عنهم باقیا ومستمرا، إلى أن تعاظم ذلک الاختلاف الذی أدى فی نهایه الأمر إلى ولاده مذاهب فی کیان الأمه، فعندها تشخص الخط الرسالی الذی علیه أئمه أهل البیت ^، فسُمّی بعد ذلک مذهبا، تمییزا له عن غیره من المذاهب، وهذه التسمیه التی استأنس بها أتباع أهل البیت ^، هی فی الحقیقه من باب التجویز لیس إلا، وبالتالی فلم یکن لیتسمى ما کان علیه النبی ’ وأهل بیته مذهبا، إلا إضطرارا إلى التشخیص والتمییز، عند وجود مذاهب کل واحد منهم یدعی أنه الأقرب للنهج النبوی دون غیره، فنحن نعتقد جازمین بأن أئمه أهل البیت ^ هم الإمتداد الطبیعی لذلک الخط الرسالی على طول الزمان، کما جاء عن النبی الأکرم ’ فی حدیث الثقلین والسفینه وغیرهما من النصوص، ومع ذلک فلا یحق لأی أحد أن یُخرج أی مذهب من المذاهب المعتبره عند المسلمین عن حضیره الإسلام، مهما نظر إلیها الآخر وقیّم نسبه الاقتراب أو الابتعاد عن الخط الذی کان علیه النبی ’، ومن حوله من أهل بیته ^ وأصحابه رضی الله تعالى علیهم، فالحکم فی ذلک لله وحده عز وجل ” فَاللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیَامَهِ فِیمَا کَانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ”37 .
قال الشبراوی الشافعی:
آل طــه! ومـن یقــل آل طــه * مـستجیــرا بجــاهکــم لا یـردُّ
حبُّکـم مـذهبـی وعقـد یقیـنی * لیس لـی مـذهبٌ ســواه وعقــدُ
منکم أستمدُّ بل کلُّ من فی الکو * نِ مـن فیـض فضلکم یستمـدُّ
بیتکــم مهبـط الـرسالـه والوحی * ومنـکـم نــور الـنـبوه یـبـدو38.
وعن المرزبانی الخراسانی من أبیات:
إلى أهلِ بیتٍ ما لِمَن کان مؤمناً * مِنَ الناس عنهم فی الولایه مذهبُ
أتــنـهـیـنـنی عــن حــب آل مـحـمــد * وحـبُّهــم ممّــا بـــه أتـقــرّبُ
وحبهــم مثــل الصــلاه وإنــه * على الناس من بعد الصلاه لأوجبُ39.
قال الزمخشری فی أبیات له:
إذا سألــوا عن مذهبــی لـم أبـح بــه * وأکتمـه کتمـانـه لـی أسلـم
فإن حنفـیا قلـت قالــوا بأننــی * أبیح الطـلا وهو الشراب المحرم
وإن مالکـیا قلـت قالــوا بأننــی * أبیــح لهم أکل الکلاب وهـم هـم
وإن شافعیا قلت: قالـوا بأننـی * أبیـح نکاح البنت والبنـت تحـرم
وإن حـنبـلیا قلـت: قالـوا بأنـنـی * ثقیـل حلولـی بغیـض مجســم
وإن قلت من أهل الحدیث وحزبه * یقولون تیس لیس یدری ویفهم40.
تعریف العصمه عند أهل اللغه:
العِصْمه فی کلام العرب: المَنْعُ. وعِصْمهُ الله عَبْدَه: أن یَعْصِمَه مما یُوبِقُه.عَصَمه یَعْصِمُه عَصْماً: منَعَه ووَقَاه.واعْتَصَمَ فلانٌ بالله إذا امتنع به. والعَصْمه: الحِفظُ. یقال: عَصَمْتُه فانْعَصَمَ. واعْتَصَمْتُ بالله إذا امتنعْتَ بلُطْفِه من المَعْصِیه. وعَصَمه الطعامُ: منَعه من الجوع. وهذا طعامٌ یَعْصِمُ أی یمنع من الجوع. واعْتَصَمَ به واسْتَعْصَمَ: امتنعَ وأبَى، قال الله عز وجل حکایهً عن امرأَه العزیز حین راودَتْه عن نفْسِه: فاسْتَعْصَمَ، أی تَأَبَّى علیها ولم یُجِبها إلى ما طلبَتْ41.
قال الشیخ الطبرسی &: والاعتصام الامتناع، واعتصم فلان بالله أی: امتنع من الشر به. والعصمه من الله: دفع الشر عن عبده. واعتصمت فلانا: هیأت له ما یعتصم به42.
وقال ابن الأثیر فی ماده عصم: فیه ” من کانت عصمته شهاده أن لا إله إلا الله ” أی ما یعصمه من المهالک یوم القیامه. والعصمه: المنعه، والعاصم: المانع الحامی، والاعتصام: الإمساک بالشیء، افتعال منه. ومنه شعر أبی طالب: (ثمال الیتامى عصمه للأرامل) أی یمنعهم من الضیاع والحاجه. ومنه الحدیث ” فقد عصموا منی دماءهم وأموالهم “43.
وقال ابن فارس فی ماده عصم: العین والصاد والمیم أصل واحد صحیح، یدل على إمساک ومنع وملازمه، والمعنى فی ذلک کله معنى واحد، من ذلک العصمه أن یعصم الله تعالى عبده من سوء یقع فیه، واعتصم العبد بالله تعالى إذا امتنع، واستعصم التجأ، وتقول العرب أعصمت فلانا أی هیأت له شیئا یعتصم بما نالته یده، أی یلتجئ ویتمسک به، قال النابغه:
یظل من خوفه الملاح معتصما * بالخیزرانه من خوف ومن رعد44.
تعریف العصمه عند أهل الشرع:
عرف الشیخ المفید & حد العصمه کونها: لطف یفعله الله تعالى بالمکلف، بحیث یمتنع منه وقوع المعصیه وترک الطاعه مع قدرته علیهما45.

دسته بندی : پایان نامه ارشد

دیدگاهتان را بنویسید